دراسة موقع الراوي وآلياته في رواية ميرامار لنجيب محفوظ

نوع المستند: مقالة علمیة محکّمة

المؤلفون

1 أستاذ مشارك، قسم اللغة العربية وآدابها، جامعة طهران، طهران، إيران.

2 أستاذة مساعدة، قسم اللغة العربية وآدابها، جامعة كردستان، سنندج، إيران.

المستخلص

لما كانت المعرفة نسبيةً للبشرفإن راوياً واحداً،سواء أكان الكاتب أوشخصية من شخصيات القصة، لا يلمّ بها من جوانبها كاملة والراوي العالم بكل شيء في الرواية لا يسيطر علي كل الجوانب المطلوبة لدي الشخصيات. فيستفيد الكاتب من تقنيات السرد المختلفة؛ كتقنية تعدد الرواة ليوظّف العوامل والرواة المختلفين للغور في الأعماق البشرية ونياتها وأعمالها. كان الرواة في ميرامار، وهم نفس الشخصيات المختلفة المشارب والمعارف التي تنقّلت في أيديولوجياتها من التعقل والحكمة إلي التَّطرّف والجنون، ومن حبّ الخير للآخر وإسداء النصائح له إلي الحقد عليه وكراهيته.ومن هنا تعددت وجهات النّظر في الأحداث حسب الموقع الّذي يقف فيه الراوي لرصد العالم المحيط به،وقد يكون هذا الموقع أيديولوجياً أو دينياً أوسوي ذلك. فتتبدّل صور الأشياء بتبدّل المواقع ومخيلة القارئ، وتتبدّل هذه الصور علي حسب الزاوية الّتي تُلتقط منها الصور وحسب المسافة الّتي تقع بين الراوي والأشياء. الرواة في هذه الرواية مشاركون في صناعة الأحداث، بل كانوا أبطالها؛ ينتمون إلي المكان والزمان اللذين تنتمي إليهما الشخصيات والأحداث وهم لا يحكون من الماضي فقط بل يسردون أيضاً الأحداث الّتي يعيشون فيها.
فأهمية هذه الرواية تكون في الشهادة علي وقوع الحدث والمشاركة فيه من جهة ومعرفة وجهة نظر الراوي في ما يبثه ويرويه من جهة أخري. تختلف صورة المكان في هذه الرواية بين راو وآخر. للمعلومات والحوادث مصادر وآليات مختلفة في هذه الرواية؛كالتذكر، والحوار، والمونولوج، والمشاهدة. فالرواية في ميرامار تقدم لنا عبر وعي الرواة عن طريق الحوار والمنولوج الداخلي وتيار الوعي. فميرامار هوالمكان المركز الّذي يضم هذه الشخصيات المتنافرة ولكنه لا يجمع بينها؛ فهم لا يشكلون أسرة يعرف أفرادها أشياء كثيرة ومعلومات جمة عن كل شخصية. ميرامار رواية ذات بنية متعددة الأصوات لأحداث واحدة؛ فلذلك تقوم علي التكرار في كثير من مفاصلها؛ لأن وجهات النّظر تكون مختلفة حول الحدث الواحد والصورة الّتي يرسمها الراوي لنفسه تكون غالباً أوضح من الصورة الّتي يرسمها لسواه والتي يرسمها سواه له.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Narrative Style and Techniques in Miramar by Najib Mahfouz

المؤلفون [English]

  • abolhasan aminmoqadasi 1
  • sharafat karimi 2
المستخلص [English]

As human knowledge and ability is limited, stories are told from first person point of view, third person point of view, or omniscient point of view and one single narrator cannot tell all aspects of a story. Even if the narrator is very able, s/he cannot illustrate and describe all aspects and layers of a story. Najib Mahfous, in his novel, Miramar, has described various dimensions of Egypt revolution by using narrative techniques such as multiple narrators, repetition, or narrating different ideas and experiences from different points of view. He has conveyed different or contrasting views by using the technique of multiple narrators without taking side with any specific person or party. In this novel the narrator describe both the internal and external dimensions of events by stating what he has in mind and what has happened around hm. Using this style of storytelling, this author expresses different sides of life including love and hate, ignorance and knowledge, revenge, and good and evil. In some parts of the novel the narrator uses the technique of conversiation and presented the events like scenes of a play.

الكلمات الرئيسية [English]

  • narrative dimensions
  • the number of voices
  • Narrative techniques
  • Miramar
  • Najib Mahfouz

 

  1.   1.    أصغري، جواد، الرمزية في أدب نجيب محفوظ، مجلة اللغة العربيّة وآدابها، ع: الثالث، 1427ق، صص13-35.
  2.   2.    جبرا، إبراهيم جبرا، البحث عن وليد مسعود، د.ط، بيروت: المؤسسة العربيّة للدراسات والنشر، 1985م.
  3.   3.    ـــــــ، السفينة، د.ط، بيروت: دار صادر، 1990م.
  4.   4.    الحكيم، توفيق، عودة الروح،د.ط، بيروت: دار الشروق، 2004م.
  5.   5.    الحمداني، حميد، بنية النص السردي من منظور النقد الأدبي، الطبعة الأولي، بيروت: المركز الثقافي العربي للطباعة والنشر والتوزيع،1991م.
  6.   6.    سلام، محمد زغلول، دراسات في القصة العربيّة الحديثة(أصولها،اتجاهاتها وأعلامها)،الطبعة الأولي، الإسكندرية: دار المعارف، 1973م.
  7.   7.    سمعان، انجيل بطرس،وجهة النّظر في الرواية المصرية،مجلة الفصول،ع:2، المجلد الثاني،1982م.
  8.   8.    شكري،غالي، المنتمي(دراسة في أدب نجيب محفوظ)، الطبعة الثانية، القاهرة: دار المعارف،1969م.
  9.   9.    العالم، أمين،تأملات في أدب نجيب محفوظ، الطبعة الأولي، القاهرة:الهيئة العامة للتأليف والنشر،1970م.
  10. العيد، يمني، الرواي الموقع والشكل بحث في السرد الروائي، الطبعة الأولي، بيروت: مؤسسة الأبحاث العربية، الطبعة الأولي،1986م.
  11. فوكنر، ويليام، الصخب والعنف، ترجمة: غسان كنفاني، د.ط، بيروت: دار صادر، 1992م.
  12. قاسم، سيزا، بناء الرواية،الطبعة الأولي، بيروت: دار التنوير،1985م.
  13. القصراوي، مها حسن، الزمن في الرواية العربيّة، د.ط، بيروت: المؤسسة العربيّة للدراسات والنشر، 2004م. 
  14. كنفاني، غسان، رجال في الشَّمس، الطبعة الثانية، بيروت: دار صادر، 1990م.
  15. ـــــ، ما تبقي لكم، الطبعة الثانية، بيروت: دار صادر، 1985م.
  16. محفوظ، نجيب، ميرامار، الطبعة الثانية، القاهرة: دار مصر للطَّباعة والنَّشر، 1997م.