الخرجـة العاميّـة وتأثيرها في أوزان الموشّـحات

نوع المستند: مقالة علمیة محکّمة

المؤلف

أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية، جامعة تشرين، اللاذقية، سوريا

المستخلص

إن الدراسات والأبحاث الكثيرة التي تناولت علاقة الموشحات بالشعر العربي تراوحت بين موقفين متباينين: أولهما دراسات لم تجد في الموشحات الأندلسية خروجاً على نظام الشعر العربي، وثانيهما دراسات وجدت في الموشحات خروجاً وانزياحاً على عمود الشعر الخليلي في الوزن والقافية واللغة، ولكن الموشحات من وجهة نظر أخرى سواء أكانت على أوزان الخليل أم على إيقاعات الخرجة العاميّة، فقد جمعت بين علاقتين: علاقة بلغة الشعر وأوزانه، وهي عربية صحيحة لا خلاف عليها وعلاقة مغايرة لها تماماً، وهي تعبّر من خلال لغتها وأوزانها عن ثقافة العامة وأغانيها الشعبية ذات العلاقة ببيئة الموشح الذي خرج ، من قريب أو بعيد، على إيقاعات عمود الشعر الخليلي. غير أن هذا الخروج لا يمثّل انقطاعاً تاماً عن الشعر، ولا يكرّس الشذوذ فيه، ولا يشكل قاعدة مستقلة لها لغتها وأوزانها الخاصة بها، بل هي تجربة متولدة من صلب الشعر، جاءت لتُغني مسيرة تطوره بالعدول والخروج على العرف وعلى أسلوب الإيقاع، فكانت تجربة نقد ومخالفة ، وليس تجربة ناسفة، حيث قامت على منطق التطور والتكميل لا منطق التبديل. ومن هنا انصب اهتمام البحث على الإيقاع والتلحين، وذلك من خلال العلاقة القائمة بين التلحين الموسيقي والموشح، وما يترتب على ذلك من تأثير الخرجة العاميّة والخرجة الرومنثية اللتين بُني الموشح على إيقاعهما الموسيقي الذي لا يخضع لأوزان الشعر الخليلي ، وهذا أمر يرجّح فرضية أن الموشح نُظم ليُغنّى لا ليُقرأ كما يُقرأ الشعر.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

General Themes and their Effect on Movashehat Prosody

المؤلف [English]

  • Isa Ibrahim Fares
Associated Professor, Tishreen University, Syria.
المستخلص [English]

Many studies have been conducted on the relation between Movashehat (light-hearted poetry) and the mainstream of Arabic poetry. They have expressed different attitudes toward this type of Andalusian poetry. Some studies do not exclude Mvashahat from Arabic poetry; while others regard this poetic type as breaking with mainstream poetry in meter, rhyme, and language. Movashahat, whether according to standard metrical patterns or general themes, is associated with Arabic language in two ways: 1) being related to the language of poetry and fluent Arabic, a point which all agree on, and 2) expressing the popular culture and local motifs in light-hearted manners, which seems against the standards and norms of Arabic poetry. But, this does not mean its complete break with poetry and Movashahat establish an independent tradition in poetry. It is only an experiment in poetic tradition, which wants to defamiliarize against the conventional metrical practices. It is a critical experiment to help development, not a subversive attempt. This research emphasizes the metrical aspects of Movashahat, which is effected through bringing about correspondence between the prosodic patterns of poems and the subject matter.  The study also considers the effect of general and romantic themes and motifs upon which the light-hearted poem (Movashah) is based.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Defamiliarization
  • general themes
  • Movashahat
  • prosody
  • romantic themes

    ابن بسام الشنتيريني، علي، الذخيرة، تحقيق: لجنة التأليف والنشر، ج1، القاهرة، 1935م.
    ابن خاتمة الأنصاري، أحمد ، الديوان، تحقيق: محمد رضوان الدايه، الطبعة الأولى، دمشق: دار الحكمة، 1978م.
    ابن سناء الملك، عز الدين، دار الطراز، تحقيق: جودت الركابي، دار الفكر، الطبعة الثالثة، دمشق، 1980م.
    أحمد مكي، الطاهر، دراسات أندلسية، الطبعة الثالثة، القاهرة: دار المعارف، 1987م.
    الحميدي، محمد، جذوة المقتبس في تاريخ علماء الأندلس، تحقيق:إبراهيم الأبياري، القاهرة: دار الكتاب المصري، 1989.
    ريدان، سليم، الشاهد والغائب في الموشحات الأندلسية، القاهرة: أوريس للطباعة، 2000م.
    سلامة، عبد الحميد، الإيقاع في الموشحات العربية، بيروت: دار المدار الإسلامي، الطبعة الأولى، 2009م.
    غازي، السيد، ديوان الموشحات الأندلسية، الطبعة الأولى، القاهرة: منشأة المعارف، 1979م.
    غرسيه غومث، إميليو، مع شعراء الأندلس والمتنبي، ترجمة: الطاهر مكي، الطبعة الخامسة، القاهرة: دار المعارف، 1974م.
    المقرّي التلمساني ، محمد ، نفح الطيب للمقري التلمساني، تحقيق: محي الدين عبد الحميد، الطبعة الأولى، بيروت: دار الكتاب العربي، د.ت.